سنيما ال PR:الازمه شعارنا

In بالعربيPR
سنيما ال PR:الازمه شعارنا

“كل شيء مباح في الحب والحرب، والانتخابات الرئاسية” -فرانك سميدلي، روائي انجليزي، بتصرّف.

لو مهتم بالـPR وبتحب الأفلام يبقى المقال ده ليك ..

الحرب خدعة والسياسة حرب باردة سلاحها الخدعة، فيلم Our Brand is Crisis بيدخلك في عالم السياسة وبيوريك بشكل عملي قدرة الـPR على الترويج واقناع الناس بمنتجك حتى لو منتجك ده هو انت كشخص.

الفيلم كوميدي دراما، بطولة ساندرا بولوك اللي بتقوم بدور “جاين” عبقرية فن الألاعيب السودا في الـPR السياسي، الشخصية عندها مشاكل مع الكحول والاكتئاب وبعد التقاعد بيجيلها عرض مغري عشان توصّل مرشح الانتخابات الرئاسية “كاستيلو” صاحب فرصة الفوز المنخفضة جدًا لإنه يكون رئيس بوليفيا، فاستغلت كل سلبياته وحولتها لايجابيات ادام الجمهور، وكل ازمة مر بيها قدرت “جاين” تحولها لأصوات انتخابية لصالحه، الفيلم بيتكلم عن كيفية صناعة البروبوجاندا وطرق التعامل مع الأزمات ووسائل التوجيه واختيارات الحياة. الفيلم كوميدي خفيف، ومن اخراج ديفيد جوردون جرين.

الفيلم بيظهِر بعض طرق الـPR في التعامل مع الأزمات، وفيه اقتباسات تاريخية وأدبية ذكية ومفيدة لأي حد مهتم بتعلم الـPR أهمها ذكر شخصية “جاين” لـ”ديزي” أو زهرة الأقحوان في إشارة لحملة هجوم تضمنتها الدعايا الانتخابية لليندون جونسون ضد باري جولدووتر إستغلالًا لإقتراحه -جولدووتر- إمكانية استخدام القنابل الذرية التكتيكية في شمال فيتنام، وتم عرض الإعلان مرة واحدة بس خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1964 وكانت سبب في فوز جونسون فوز ساحق على جولدووتر في السنة دي.

<iframe width=”420″ height=”315″ src=”https://www.youtube.com/embed/dDTBnsqxZ3k” frameborder=”0″ allowfullscreen></iframe>

لو عايز تتعلم PR بشكل خفيف وانت بتشوف فيلم لطيف ممتع، يبقى أنصحك تشوف Our Brand is Crisis، وده التريلر:

<iframe width=”560″ height=”315″ src=”https://www.youtube.com/embed/BLZo_ILZhfk” frameborder=”0″ allowfullscreen></iframe>

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

بالعربي pr و السنة الجديدة و انا وًانت و الpr تالثنا

اكيد كلنا متفقين اننا داخلنا خلاص السنة جديدة اه حقيقي مش حاسين باختلاف اوي بس يمكن يكون الاختلاف ده

أكمل القراءة …

ازاي تبقا PR حتي لو مَش شغال في ال PR

ازاي تبقا PR حتي لو مَش شغال في ال PR ! ازاي بقا، في الاول كدة كنت حابة أسالك

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل